الثقافة و المعرفة
أخي الكريم أنت لست مسجل في المنتدى ندعوك للتسجيل و بدء المشاركة فيه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» العشر الأواخر من رمضان
الثلاثاء يونيو 09, 2015 2:27 pm من طرف Admin

» الزكاة و فضلها
الثلاثاء يونيو 09, 2015 2:25 pm من طرف Admin

» يوم عرفة المبارك
الثلاثاء يونيو 09, 2015 2:15 pm من طرف Admin

» شهر رمضان الكريم
الثلاثاء يونيو 09, 2015 2:13 pm من طرف Admin

» التشبيه و انواعه
الثلاثاء يونيو 09, 2015 2:04 pm من طرف Admin

» حوليات البكالوريا
الأربعاء مايو 06, 2015 1:09 pm من طرف Admin

» الدعاء يوم عرفة
الخميس أكتوبر 02, 2014 12:44 pm من طرف Admin

» كيف نتعلم الاعراب
الخميس أكتوبر 02, 2014 12:13 pm من طرف Admin

» تدريبات استعدادا لامتحان البكالوريا،
السبت سبتمبر 20, 2014 4:13 pm من طرف Admin

أفضل 10 فاتحي مواضيع
Admin
 
fouad
 

تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ السبت مايو 24, 2014 11:31 am
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية


مقالة فلسفية حول الذاكرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقالة فلسفية حول الذاكرة

مُساهمة من طرف fouad في الخميس يوليو 07, 2011 8:11 pm

مقالة ــــ حول الذاكرة: جدلية
مقـدمة: طرح الإشكالية : يسعى الإنسان باستمرار إلى التكيف و الانسجام مع عالمه الخارجي وهو يحاول جاهدا الاستجابة لمختلف المنبهات و الانسجام مع مختلف المشكلات مستخدما في ذلك قدراته و مهاراته ومن أهمها قدرة التذكر (الذاكرة) غير أن العوامل المتحكمة في عمل الذاكرة حفظا و استرجاعا مسألة غلب عليها التناقض بين القائلين تثبيت و استرجاع الذكريات يعود إلى أساس نفسي و القائلين بعكس ذلك (أساس الذاكرة اجتماعي ) و في ظل التعاكس بين الأطروحتين و التناقض في المواقف و الآراء يحق لنا صياغة المشكلة و طرحها من خلال التساؤل التالي هل الذاكرة من طبيعة نفسية أم اجتماعية ؟ التحليل محاولة حل المشكلة : عرض الأطروحة الأولى:يرى دعاة النظرية النفسية بزعامة برغسون.جميل صليبا أن الذاكرة في حقيقتها و عملها المتمثل في التثبيت و الاسترجاع من طبيعة نفسية و موقفهم العام يستند إلى مسلمتين فالشعور هو العنصر المنظم لعمل الذاكرة إنه حلقة و صل بين الأزمنة و الثلاث (الماضي.الحاضر.المستقبل) فبواسطة الشعور تنقل الذاكرة الماضي إلى الحاضر من اجل رسم خطط المستقبل و هكذا الذاكرة عند أنصار النظرية النفسية تتأثر بالانتباه (التركيز) و الإرادة و الانفعالات (العواطف) و لذلك قال برغسون متحدثا عن تأثير العوامل النفسية في نشاط الذاكرة (الانفعالات القوية من شأنها أن تعيد إلينا الذكريات التي اعتقدنا أنه ضاعت إلى الأبد)ومن مسلماتهم أن استرجاع الذكريات يخضع لقانون نفسي يسمى التداعي الحر للأفكار و هذا واضح في التذكر العفوي فمثلا الأم الثكلى عندما ترمي ملابس إبنها الفقيد تسترجع مجموعة من الذكريات الحزينة و قد يكون التذكر إراديا و هنا تتدخل إرادة الإنسان و هكذا الذاكرة عند أنصار هذه الأطروحة لا علاقة لها بالجسد فهي ليست وظيفة فيزيولوجية و لا علاقة لها بالمجتمع لأن الذكريات حالات نفسية فردية لذلك قال لاند (الذاكرة وظيفة نفسية تتمثل في إعادة بناء حالة شعورية ماضية و التعرف عليها من حيث هي كذلك) و ترتبط هذه الأطروحة تثبيت الذكريات باللاوعي نقـد:هذه الأطروحة رغم ما تحمله من معارف و حجج إلا أنها تبقى نسبية فمن حيث الشكل نرد عليهم أن أطروحتهم ضيقة لأنها ركزت على الجانب النفسي و هو بعد ذاتي فردي و أهملت وجود عوامل موضوعية كتأثير المجتمع في عمل الذاكرة و من حيث المضمون تبقى الحلقة الأضعف في النظرية النفسية هي في ربط الذكيات باللاوعي فهذا تفسير يبعدنا عن حقيقة حفظ الذكريات عرض الأطروحة الثانية:في مقابل الأطروحة الأولى يرى دعاة النظرية الاجتماعية بزعامة هالفاكس.دور كايم.هولباخ أن الذاكرة من طبيعة اجتماعية و هذا هو موقفهم العام و هم ينطلقون من المسلمة القائلة أن حفظ الذكريات و استرجاعها يستند على الوسائل التي يقدمها المجتمع و قصدوا بذلك اللغة و المؤسسات الاجتماعية إضافة إلى تأثير الأفراد و هذا ما أكد عليه هالفاكس(الغير يدفعني إلى التذكر لأن ذاكرته تساعد ذاكرتي كما أن ذاكرتي تعتمد عليه) أي أن الآخرون من الناس يساهمون في بناء الذاكرة و الحفاظ عليها مثال عندما يلتقي فرد بأحد أصدقائه القدامى يتذكر محطات من حياته وقد يتبادلان الحديث فيتم استرجاع ذكريات مشتركة) هولباخ يرى أننا نعيد بناية الذكريات و نحفظها استنادا إلى الأحداث ربما تكون فيه الذكرى أوضح و أدق و حجته في ذلك انه لكل مجتمع ذكريات يعتز بها و يعمل جاهدا على ترسيخها في عقول الأفراد و لذلك قال دور كايم(إذا تكلم نسينا فإن المجتمع هو الذي يتكلم)و عليه الذاكرة من صنع المجتمع نقـد:لا يمكن الأخذ بهذه الأطروحة بشكل مطلق فمن حيث الشكل نرد عليهم صحيح المجتمع له نصيب في عمل الذاكرة و لكن لا يعني هذا إلغاء العوامل النفسية أو التقليل من قيمتها و من حيث المضمون نرد عليهم لو كان المجتمع هو الذي يصنع ذاكرة الأفراد ستكون متشابهة الذكريات و لكن في الواقع هذا الأمر غير صحيح التركيب:الفصل في المشكلة:من السهل القول إن للذاكرة قدرة على حفظ المعلومات و الصور و استرجاعها مع التعرف عليها و من الواضح أن الذاكرة تساهم في التكيف مع العالم الخارجي فإنه من الصعب تحديد العوامل المسؤولة عن عمل الذاكرة و هذه مشكلة للفصل فيها نقول كموقف شخصي نقول أن للذاكرة قدرة تتدخل فيها عوامل ذاتية (تأثير الدماغ و العوامل النفسية)و عوامل متوقعة(تأثير المجتمع) لأن الذاكرة مرتبطة بالإنسان و هذا الأخير كانت قدراته متشابكة و معقدة لذلك قال (دو لاكروا)(التذكر فعل يقوم به الفرد يبث من خلاله ماضيه تبعا لأحواله و اهتماماته) الخاتمة: حل المشكلة: صفوة القول أن مشكلة تثبيت و استرجاع الذكريات تندرج ضمن محور الذاكرة و الخصال و لها علاقة بمجال إدراك العالم الخارجي و لقد تبين لنا من خلال مرحلة التحليل أن الجدل امتد ليسهل أطروحتين متعاكستين معرفيا و منطقيا و إذا اردنا حلا و مخرجا للمشكلة نقول الذاكرة متعددة الأبعاد.
avatar
fouad
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 17
نقاط : 23626
تاريخ التسجيل : 04/07/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مقالة فلسفية حول الذاكرة

مُساهمة من طرف Admin في الأحد مايو 04, 2014 6:26 pm

شكرا على الموضوع
avatar
Admin
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 111
نقاط : 23862
تاريخ التسجيل : 03/07/2011
الموقع : 00000001

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maaarifa.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى